الرئيسية / أخبار الزمالك / 5 شواهد تؤكد حاجة الزمالك لمدرب أجنبي

5 شواهد تؤكد حاجة الزمالك لمدرب أجنبي


تزايدت الأنباء التي تؤكد رغبة مجلس إدارة الزمالك الحالي برئاسة مرتضى منصور، في التعاقد مع مدير فني أجنبي من أجل إنقاذ آمال الفريق في المنافسة على الدوري هذا الموسم.

فقد عاد الجدل يحيط بمصير الجهاز الفني – الثاني هذا الموسم – بقيادة محمد حلمي بشأن ما إذا كان سيستمر في منصبه، بسبب الخسارة في مباراة القمة الأخيرة أمام الأهلي بثنائية.

وفي ظل الجدل المثار يبقى المدرب الأجنبي حلا منطقيا من أجل إنقاء أزمات فنية كبيرة يعاني منها الزمالك.. وتؤكد الشواهد أن الأبيض بحاجة للمسة من الخارج من أجل الارتقاء بالفريق ليس فقط في الموسم الحالي ولكن الفترة القادمة ككل..

1- غياب اللمحات الفنية

رغم الانتصارات المتتالية قبل الخسارة من الأهلي فإن الزمالك غابت عنه اللمسات الفنية، التي تؤكد أن هناك شيء ما قام به المدرب على مستوى تطوير الأداء، فلم يقدم زمالك محمد حلمي ثم مؤمن سليمان ثم محمد حلمي من جديد ما يعكس أن هناك تطور في المستوى، بل أن الأمر مرحلي ليس إلا، حيث يتحسن أداء الفريق هجوميا أو دفاعيا في بعض الأوقات قبل أن يعود اللاعبون لارتكاب أخطاء متكررة، أهمها غياب التحرك بدون كرة وغياب الضغط على المنافس.

2- غياب شخصية الفريق

آخر من وضحت لمساته الفنية مع الفريق هو البرتغالي جيزوالدو فيريرا إذا كان له تأثير فني واضح وأداء وطريقة هجومية يحقق فيها في كل مباراة هدفه، وقلما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، صحيح أن فيريرا أطول مدرب استمر مع الفريق في عهد مرتضى منصور إلا أن الاستقرار مع الأجنبي يصنع الفارق أكثر.

3- قدرات لا تُستغل

يمتلك الزمالك حاليا كتيبة من الموهوبين والمميزين، وإذ لم تستغل بالشكل الأمثل ستكون النتيجة المنطقية هي رحيل بعض اللاعبين سواء بالإعارة أو البيع لأندية أخرى، أو أن يبقى اللاعبون ويتراجع مستواهم طالما أن قدراتهم لا تُستغل بالطريقة المطلوبة.

4- فترة كافية

إذا سارع الزمالك بالتعاقد مع مدرب أجنبي في الفترة الحالية فسوف يوفر له بذلك الوقت اللازم من أجل أن يتعرف على اللاعبين عن قرب ويستطيع خلال فترة توقف الدوري وضع تصور شامل لما يمكن أن يقدمه الأبيض بعد استئناف الدوري

5- أسلوب احترافي

غالبية المدربين الأجانب ينحدرون من مدارس أوروبية أو لاتينية لا تعرف سوى الانضباط والعمل الجاد، وبالتالي سيكون الزمالك بحاجة لأحد هؤلاء الذين يدعون حدودا فاصلة للاعبين لا يتجاوزها أحد، ليس للاعبين فحسب، ولكن لتدخلات الإدارة أيضا.

تابع : مباريات اليوم – مباريات الغد – مباريات الأمس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *