الرئيسية / ِApp / موقعة الصحوة والثأر.. 6 أسباب تُشعل مواجهة القمة بين الأهلي والزمالك في قمة الدوري.. الشياطين الحمر يتطلعون لإرضاء الجماهير.. والفارس الأبيض يراهن على نشوة السوبرين

موقعة الصحوة والثأر.. 6 أسباب تُشعل مواجهة القمة بين الأهلي والزمالك في قمة الدوري.. الشياطين الحمر يتطلعون لإرضاء الجماهير.. والفارس الأبيض يراهن على نشوة السوبرين

الأهلي والزمالك الأهلي والزمالك

ما بين نشوة المنتصر وكبرياء المهزوم، ينتظر عشاق الكرة المصرية قمة جديدة بين الأهلي والزمالك تدور أحداثها مساء الاثنين المقبل في القاهرة بين الغريمين، في مباراة مؤجلة من الأسبوع الرابع بالدوري المصري الممتاز.

بجانب أن أي مباراة بين القطبين هي مشروع قمة كروية عامرة بالمتعة والإثارة وقد تخيب الظنون بها في بعض الأوقات ولا ترتقي للمستوى المطلوب، لكن قمة الاثنين المقبل تحمل في طياتها أسباب إضافية تجعلها مختلفة عن كل قمة.

سوبر زملكاوي يستعرض في هذا التقرير 6 أسباب تجعل من مباراة الأهلي والزمالك القادمة قمة مرتقبة ومنتظرة أن تفي بوعودها..

الجدول الزمنى

تكتسب مباراة القطبين المقبلة في الدوري أهمية خاصة نظرا لضيق الجدول الزمني الذي يفصلها عن قمة السوبر، حيث ستقام المباراة بعد أربعة أيام فقط من لقاء السوبر، وهما قمتين يقامان لأول مرة في هذا الظرف الزمني الضيق، مما يجعل الفريقين مستعدات ومتجهزان لقمة كروية شيقة على الأقل فنيا.

نشوة الزمالك

في كل قمة، يدخل الأهلي بأفضلية نفسية وتاريخية مسبقة، لكن ما يجعل قمة الاثنين مختلفة، هو أفضلية الزمالك الذي توج بلقبين سوبر أحدهما أفريقي والأخر مصري، وفي ضوء ذلك تكتسب المباراة المقبلة أهمية خاصة كون أن الطرف الأضعف في كل مرة بات الطرف الأقوى، ما يجعل المباراة خارج التوقعات والتكهنات.

كبرياء الأهلي

لا يقبل الأهلي الخسارة مرتين على التوالي من الغريم الزمالك، وهو سبب كاف أن يجعل دوافع الأهلي تساوى في قوتها نشوة الزمالك، ولا يغيب عن الأهلي الشعارات التي دائما تحملها جماهيره أن البطل حين يسقط مرة، فإنه يرد الدين بطريقة مُرة.

تواضع السوبر

رغم أن مباراة السوبر صاحبها كثيرا من الصخب والجدل والأزمات، لكنه في الحقيقة كانت مباراة فقيرة جدا فنيا، الاستدلال على ذلك ليس استنادا على النتيجة السلبية التي خرجت بها المباراة، ولكن قياسا على مستوى الفريقين وامكانيات اللاعبين على أرض الميدان، لم ترقى المباراة للمستوى الذي يليق بها، ما يجعل القمة المقبلة هدفا من الجميع لإرضاء اللاعبين وإعادة السمعة الطيبة لكلاسيكو العرب.

مصير فايلر

رغم المسيرة الطيبة التي يحظى بها فايلر مدرب الأهلي، والثقة الكبيرة فيه من الجماهير والإدارة، نظرا لتحقيقه هدف التأهل لربع نهائي دوري الأبطال، وتحقيق 15 انتصارا من 15 مباراة في الدوري، إلا أن الهزيمة مرتين من الزمالك في ظرف أسبوع منهم مباراة تساوي بطولة، أوجاع لا يتحملها جمهور الأهلي، وربما هذا ما يحفز فايلر للتعامل مع القمة المقبلة بمنطق كبيرة لتفادي أي أضرار تلحق بمصيره في قيادة الأهلي مستقبلا.

التجهيز للأبطال

قمة الأهلي والزمالك المقبلة تكتسب أهمية بالغة نظرا لأنها البروفة الأخيرة لموقعتي دوري الأبطال، فالزمالك يأمل في الدخول لمواجهة الترجي بدوري أبطال أفريقيا بمعنويات مرتفعة من الفوز على الأهلي مرتين والتتويج بلقبين، ويأمل أن يتفادى خسارة القمة قبل المباراة المرتقبة من شيخ الأندية التونسية، فيما يحاول الأهلي الاستعداد لمواجهة صن داونز بأفضل نتيجة ممكنة، وليس أقل من الثأر على الزمالك ليستعد الفريق الأحمر لثأر أخر من الفريق الجنوب أفريقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *